أنماط التفكير وأنواعه

أنماط التفكير وأنواعه

  • 10 أغسطس، 2021
  • wasmiah
  • التنمية
  • لا توجد تعليقات

يُعتبر التفكير أحد النشاطات الطبيعية التي تحدث في حياتنا اليومية دون الحاجة لتجهيز آلية للقيام بتلك العملية، نعرض لكم خلال هذا المقال أنماط ومهارات التفكير، مع تعريف ومفهوم التفكير.

مفهوم التفكير

يُعرف التفكير علي أنه:

  • مجموعة من الأشكال والعمليات الذهنية يقوم بها عقل الإنسان، تُمكنه من إنشاء نموذج للبيئة التي يعيش بها، حتي تُمكنه من التعامل معه بشكل كبير لتحقيق الهدف المرجو منه وفقاً للخطط التي يضعها، وكذلك الوصول لغاياته ورغباته.

ويُمكننا أن نقول في شكل موجز بأن التفكير هو عبارة عن العمليات والنشاطات التي تحدث في عقل الإنسان، حيث أنه يتم لعدة أمور مثل:

  • الفهم والاستيعاب
  • القدرة علي اتخاذ القرارات
  • حل المشاكل
  • الحكم علي الأشياء
  • الشعور بالبهجة
  • الاستمتاع
  • التخيل

وتُعتبر عملية واعية أي تقوم من خلال وعي المرء وإدراكه لذلك، ولا يُمكن أن تتم في حالة تم عزله عن بيئته، لذلك فيلزم لحدوث التفكير أن يكون في تواصل اجتماعي وثقافي أيضاً.

أنواع وانماط التفكير

يمتلك التفكير العديد من الأنواع والأنماط، وفيما يلي نختصرها معكم بشكل موجز نتحدث فيه عن انماط التفكير مع التطرق لكل نمط علي حدة:

1) التفكير الطبيعي

ويُطلق عليه كذلك التفكير البديهي أو المبدئي الأولي أو الخام، وذلك لأنه لا يتوفر علي مسارات تدخل في هذا النوع من التفكير، ويتميز بخصائصه التالية:

  • متكرر
  • مُتعمم ومتحيز
  • لا يتم التفكير في الجزئيا
  • التفكير في العموميات
  • الخيال الفطري
  • الأحلام
  • عند التعرض للخطأ
  • في الخواطر

2) التفكير العاطفي

يُطلق عليه البعض “التفكير الوجداني أو الهوائي”، وذلك لأنه يعني فهم وتفسير الأمور أو حتي اتخاذ القرارات وفقاً لرغبات المرء وتفضيلاته، أما خصائصه فهي تقتصر علي الآتي:

  • محدود
  • سطحي
  • ينتج عن تسرع
  • مُبسط
  • استيعاب اختياري
  • يكون خطأ

3) التفكير المنطقي

وهو عبارة عن تطور عن التفكير الطبيعي، أي تحسن قد حدث له من خلال محاولة السيطرة علي التفكير الطبيعي، الصفة السائدة به هو اعتماده علي العلل والأسباب للفهم والاستيعاب.

4) التفكير الرياضي

ويشمل الاعتماد علي (القواعد، الرموز، النظريات، البرهان)، لتكون هي الإطار الذي يتم التفكير من خلاله وفقاً لقوانينه وقواعده ويتسم بحُكم الأشياء له، أما بالنسبة إلي نقطة البداية في هذا النوع من التفكير فهي تكون في (المعادلة/ الرمز) بدون توفر أية بيانات، حتي تعمل علي تسهيل العملية لإيجاد الحل عبر اتباع النسق الرياضي باستعمال هذا التفكير.

5) التفكير الناقد

ويعني قدرة المرء علي أن يُعطي رأيه، سواء كان مُؤيداً أو حتي مُعارضاً في المواقف، ولكن يلزم عليه إبداء الأسباب التي تعمل علي إقناع الآخرين برأيه، وهو عبارة عن تفكير تأمل أي يهدف لإصدار الأحكام والأراء، وبالتالي حتي يحدث يلزم علي المرء أن يكون صاحب رأي في القضايا المطروحة، مع بيان أراءه بالأسباب والحجج والبراهين المُقنعة.

6) التفكير العلمي

عملية عقلية تقوم علي اتباع التفكير المنظم وفقاً لخطوات ومناهج مُعينة، حيث أنها تقوم علي اتخاذ القرارات بطريقة علمية، ويتم اتباع الخطوات التالية:

  • تحديد المشكلة (تحديد الهدف من اتخاذ القرارات)
  • جمع البيانات والمعلومات (التنبوء بالنتائج)
  • وضع الحلول البديلة للمشكلة
  • تقييم البدائل
  • اتخاذ القرار الملائم

7) التفكير الإبداعي

من اسمعه وهو يعني النظر للأمور وحل المشكلات بطريقة غير مألوفة، ليتم تطويرها فيما بعض إلي فكرة، ثم لتصميم وإبداع قابل للتطبيق والاستعمال، ويتميز بعدة مميزات كالآتي:

  • تجنب التتابع المنطقي
  • توفر البدائل الكثيرة لحل المشكلات
  • تجنب عمليات الاختيار أو التفضيل
  • البعد عن نمط التفكير التقليدي
  • تعديل التفكير لأسلوب فكري جديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *